Read by Karl Mannheim محمد رجا الديريني Online

Ideology and Utopiaargues that ideologies are mental fictions whose function is to veil the true nature of a given society. They originate unconsciously in the minds of those who seek to stabilise a social order. Utopias are wish dreams that inspire the collective action of opposition groups which aim at the entire transformation of society. Mannheim shows these two opposiIdeology and Utopiaargues that ideologies are mental fictions whose function is to veil the true nature of a given society. They originate unconsciously in the minds of those who seek to stabilise a social order. Utopias are wish dreams that inspire the collective action of opposition groups which aim at the entire transformation of society. Mannheim shows these two opposing elements to dominate not only our social thought but even unexpectedly to penetrate into the most scientific theories in philosophy, history and the social sciences. This new edition contains a new preface by Bryan S. Turner which describes Mannheim's work and critically assesses its relevance to modern sociology. The book is published with a comprehensive bibliography of Mannheim's major works....

Title :
Author :
Rating :
ISBN : 13648824
Format Type : Paperback
Number of Pages : 351 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Reviews

  • Abailart
    2018-10-29 06:47

    I wish I’d picked up another strand in my review of The Last Gentleman. In it, the engineer, accompanied by a telescope, maps, a firkin and an knowledge of air conditioning represents to some degree measurement, exactitude, reasoning itself; in the novel this is contrasted against the fleshy immanences of existence, the messy viscera of humanity, and also the limits of abstract reasoning. Yet there’s a dissolution (not a compromise, not a resolution) of the dialectic or contrast – perhaps because they are, as Wittgenstein may have claimed, not really ‘problems’ at all. There is, demonstrated rather than ‘argued for’, in the novel (and demonstration is an entirely different kind of thing that writers and artists do where philosophers cannot) an unproblematical living with reason, body, feeling as a possibility. Mannheim’s Ideology and Utopia is an Introduction to the Sociology of Knowledge which is not philosophy nor art but deals with the same issues: that between the abstract, transcendental world views of metaphysical and logical positivisms, and the actual lived experience of an individual or group (for the latter include cultural history of an idea, a nation etc) a lived history of experience involving a dialectic of oppression and resistance, inheritance by osmosis of values and their modifications, and ultimately an epistemology which must eschew philosophy but concentrate upon psychology, sociology and an intellectual near-pragmatism which is aware of its own perspectives and constructions as much as it is aware of current histories and the possibilities of change. Written in 1936 within shooting range of Hitler, this book is extremely pertinent today when aside from the obvious ‘fundamentalisms’, the return to dogma and unacknowledged dredging of the irrational to produce modern progressive myths to live by are startlingly apparent to the analysis Mannheim suggests. That the irrational is the foundation of the rational Mannheim emphasises, but the implications of this for self knowledge and understandings of group cohesion are crucial.

  • rose
    2018-10-22 11:43

    While Mannheim's concepts themselves are interesting, I feel like the whole book walks in little loops; you have to cycle back over previously mentioned ideas in order to move ahead just a millimeter. It was a little exhausting.

  • إيمان الحبيشي
    2018-10-19 07:43

    يناقش هذا الكتاب ككل فكرة: كيف يفكر الناس فعليًّا؟ وكيف يؤدي الفكر وظيفته في الحياة وفي السياسة كأداة للعمل الاجتماعيبداية يحاول الكاتب أن يبين أهم التغيرات في تصور الناس للأيديولوجيا، ويبين من ناحية كيف أن هذه التغيرات في المعنى مرتبطة بالتغيرات الاجتماعية والتاريخية، وأن المفاهيم ذاتها تمر بتغيرات يكاد لا يلحظها أحد.يركز على مفهومين رئيسيين هما الأيديولوجيا واليوتوبيا الأولى يعرفها من منظور كلي وفردي ويوضح تحولها من الفردي للكلي أي تحول الأيديولوجيا من مجرد تصور في الذهن الى اعتقاد عام عند جماعة كما يوضح الفارق بين الأيديولوجيا عند الفرد وعند الجماعة وتركيز الباحث في الأيديولوجيا على الفرد باعتباره العامل الأساس للايديولوجيا.. كما يوضح التحول في دراسة الأيديولوجيا عبر سوسيولوجيا المعرفة واهمية هذا التحول مفردا بعض التوصيات للباحث المعني بدراسة الأيديولوجيا.ينتقل بعد ذلك ليوضح الفارق بين السياسة والايديولوجيا نافيا ان تكون السياسة علم بل "إدارة" ويخوض في تفاصيل يحاول من خلالها توضيح وجهة نظره حول الفارق بين المفردتين وكيفية تمييزهما.أما المفهوم الاخر الذي يركز عليه الكتاب فهو "العقلية اليوتيوبية" قد يظن من يمتلك خلفية حول معنى هذا المفهوم وهو "الطوباوية" بمعناها المخالف للواقعية والمتجه نحو الخيال الغير قابل للتحقق ان الكاتب قد يتجه نحو اعتبار اليوتيوبية أمرا سلبيا ويخرج الانسان من واقعيته لكن المفاجأة انه الكاتب ان طريق التاريخ يأخذنا من نظام موجود (عبر يوتيوبيا) إلى نظام ثان .. ذلك ان اليوتوبيا هي الفكرة الغير واقعية التي يسعى لتحقيقها الافراد او الجماعة التي ترفض الواقع الموجود وحين تنجح في تحقيق فكرتها اليوتيوبية فانها تتحول لتكون أيديولوجيا حيث ان العامل الفارق بين اليوتوبيا والايديولوجيا هو "إمكانية التحقق".اليوتيوبيات تنطلق من الأمر الواقع وتتعامل معه على أنه حقيقة مادية محكومة بالظروف التاريخية والاجتماعية وخاضعة لسنة التغيير الدائم، فمن الممكن أن يصبح كل ما هو يوتيوبي اليوم حقائق للغد وكثيرًا ما تكون اليوتيوبيات حقائق لم تنضج بعد.النظام الحالي ينظر إلى تصورات الداعين إلى نظام جديد على أنهم يويتوبين، أما الداعين إلى النظام الجديد فهم ينظرون إلى ممثلي النظام الحالي على أنهم يعيشون تصور أيديولوجي، الطبقة البرجوازية مثلا كانت تحمل تصورا يوتيوبيا هو (الحرية) وقد أصبحت حقيقة وواقعًا.عموما.. لا يمكن أن تصنف فكرة من الأفكار أنها أيديولوجيا أو يوتيوبيا إلا بعد تحققها أو عدم تحققها .. ولو انتخبت عبارة ملفتة في الكتاب فهي(إن الإنسان الذي فاز بأكبر سيطرة فكرية على الوجود يصبح حين يُترك بلا مُثُل عليا مجرد مخلوق عشوائي نزوائي ... إذا تخلى الإنسان عن اليوتيوبيات، فإنه يضيع إرادته في صنع التاريخ، ويضيع معًا قدرته على فهم التاريخ)الموضوع قد يكون من الترف بالنسبة للبعض الا انه يحوي جوانب مهمة ولفتات ذكية .. وبالرغم من صعوبة الكتاب نسبيا الا انه من الممكن الاستمتاع بقرائته.

  • Mladen
    2018-11-04 08:18

    Reading this book was the equivalent of being in an abusive relationship. Mannheim's writing style is unnecessarily complicated which manifests itself in the form of slightly incomprehensible sentences followed by completely incomprehensible sentences. That being said, his ideas are quite loveable. No matter how many times you throw the book away you will keep coming back to it. Make no mistake reading this book will kill part of your soul before reaching the end. It's fairly exhausting.Concerning the book's content, I restrain from critique. Mannheim proposes a set of ideas in which our concept of individual knowledge is questioned. Our whole comprehension of the world is influenced by ideologies that shape the way we view and think about things. He makes a distinction between particular and total ideologies. The first interfere with our thoughts on a psychological level. These are certain individual idiosyncrasies like lying to further our personal interests etc.Total ideologies are the ones that present a real threat, according to Mannheim. These are more thorough and shape our whole world perspective. Here we can include things like religion and political views. What is so problematic with them is that when looking through the lens of their perspective we are automatically unable to understand another perspective. When these ideologies are in play you always have two confronted sides that are unable to communicate because of completely conflicting world views.Another problem with ideologies is the concept of "false consciousness" where certain factual evidence is systematically masked or presented in a different way that is compatible with the world view of a total ideology. A good example of this is the way Hitler demonized The Jews in order to achieve his political goals.In order to solve the problem of ideologies, Mannheim proposes a relationist view of the world. This requires of us a historical analysis of the current world views of each era and understanding the way in which our knowledge is always limited by the historical and social context that we live in. Ideas don't just free float out of nowhere to the heads of remarkable individuals. For instance, Newton was so successful because he was born in exactly the right time. This enabled him to accumulate the exact amount of knowledge possible at the time for him to discover gravity.Mannheim's ideas, although older, still present a challenging and interesting read. These kinds of books can have a positive aspect in lessening the reductionist worldviews that have become common today.

  • Aya
    2018-10-27 08:18

    يري مانهايم أن مفهوم الأيديولوجا تفكير يهدف الي استمرار الحاضر و نفي بذور التغيير الموجوده فيه يساعد على حفظ النظام القائم و التمسك بالأمن فمفومها الخاص يشير الى أنها شريحة او قطاع من الفكر المعارض او المناوئ فأن لم تتغير هذه المصالح و الاهتمامات ففكر الجماعة يظل ثابت و استاتيكي سيكولوجية مصالح اما التصور العام لها أنها لا تميز الفكر المعارض فحسب بل أنها تميز فكر الفرد نفسه فيري مانهايم أن الفرد الذي لا يعتنق ايديولوجية معينة بصورة تزمنية هو شخص مثقف محرر من كل انتماء طبقي و يصل الي الوعي الصادق و الموضوعية الفكرية لأنه بذلك تحرر من المحددات الاجتماعية و التصق بالواقع و أهم الايدلوجيات الاجتماعيه و السياسية 1- المذهب المحافظ فيميل الي تحويل كل مشاكل السياسية الي مشاكل ادارية فيحاول معالجة الامر في كل ثورة بسن تشريعات تعسفية بدل من مواجهة مباشرة الوضع السياسي 2- المذهب التاريخي المحافظ يتكون من طبقة النبلاء و الطبقة البرجوازية من المثقفين فايديولوجيته وجود علم لبناء دولة ديمقراطية و تجديدها و اصلاحها علم لا يمكن تعليمه مسبقا 3- الفكر البرجوازي الديمقراطي الليبرالي هو فكر دعمته الطبقة البرجوازية الديمقراطية يقوم على امرين اما ان يعمي عن رؤية عناصر الحياة و الثقافة و الفكر القائم على المصلحة و الرؤية الشاملة للحياة و العالم او يعترف بيهم 4- الفكر الشيوعي الاشتراكي فيقوم دمج العقلانية الموجودة في المذهب البرجوازي و اللاعقلانية الموجودة في المذهب التاريخي 5- المذهب الفاشي فيتامين بنظره اللاعقلانية الي العالم و الايمان بالعمل المباشر و النشاط الفعال و بأهمية المبادرة لدي الصفوة القائدةاما اليوتوبيا فنوع من التفكير لا يكتفي بالتنافر مع الواقع بل يتخطاه فيتحول لسلوك سائد هدفه تحقيق التعديل و التغيير في النظام و ادخال التغيرات في جوهره و لها اشكال 1- الألفية تبناها the anabaptists داعين الي اعاده التعميد و عودة السيد المسيح الي الارض 2- الانسانية الليبرالية فنشاءت نتيجة صراع و نزاع ضد النظام الحاكم فسلاحها الاخلاق و الثقافة 3- المحافظين تقبل الوضع الراهن و تري انه نظام مناسب و صحيح و لا تتحرك الا حين تصطدم بالطبقات التي تميل لتحطيم النظام الاجتماعي القائم 4- الاشتراكية الشيوعية فتتفق الليبرالية مع الشيوعية في ايمانهم بالحرية و المساواة و لن يتحقق الا في المستقبل البعيد

  • Tania
    2018-10-22 08:27

    Brilliant

  • Jimmy Pryor
    2018-11-16 11:34

    While this book was hailed as ground-breaking in the sociology of knowledge, I found it very general in its ideas and mostly as applied to academic knowledge. The concepts of ideology as socially formed thought systems that support particular social structures and utopia as a conception of an alternative social structure I do find useful.

  • Wafaa Farouk
    2018-10-24 10:28

    لقائي الأول بسيسولوجيا المعرفة و بكارل مانهايم لا استطيع كتابة مراجعة تليق بالكتاب من هذهاقراءة الأولى أذا قيمته بمقدار استفادتي و استمتاعي به لكان تقييمه أكثر من خمس نجوم سأكتفى ب 4 نجوم حتى أعود إليه قريبا

  • Leonardo
    2018-11-12 05:35

    ...se trata de una crítica -notable- del marxismo histórico, no de Marx. Crisis Pág.193

  • Ernest Olsen
    2018-11-06 08:23

    Still as good as it was 40 years ago.